الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 جــامــــــعة الجـــــــزائر::يوسف بن خدة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابن النيل16
مشرف عام
مشرف عام


المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 29/07/2009

مُساهمةموضوع: جــامــــــعة الجـــــــزائر::يوسف بن خدة   الإثنين أغسطس 03, 2009 9:43 pm

--------------------------------------------------------------------------------




في المجتمع الجزائري المتطور تكون جامعة الجزائر حصنا عتيدا وقلعة راسخة .

إنها تكون موظفين وأساتذة وكوادر وباحثين في كل مجالات التنمية، إنها تجسد تطور القيم و تعد رصيد ذا أقصى أهمية من التجربة والمهارة والبحث.



لقد تم إنشاء جامعة الجزائر سنة 1909 ( قانون 30 ديسمبر ) بعد سلسلة من الخطوات التي كانت بدايتها

قانون 20ديسمبر 1879 الذي تولى إنشاء أربع مدارس مختصة بالطب، الصيدلة والعلوم والآداب والقانون .

عرفت الجامعة في الفترة الاستعمارية تطورات نوعية وهيكلية وبعد الاستقلال واصلت الجامعة مهامها في التكوين وتخريج الإطارات التي كانت البلاد في حاجة إليها. وعرفت خلال هذه المرحلة أيضا العديد من التحولات التنظيمية والهيكلية وهي تشكل اليوم قطبا من أقطاب العلوم والمعرفة في الجزائر.

1- خلال العهد الاستعماري:

خلال هذه الفترة عرفت نشأة الجامعة المراحل التالية :

مدرسة الطب :

هي أول مدرسة أنشئت في العهد الاستعماري على أرض الجزائر.

بدأت نشاطها منذ عام 1833 وكان يشرف على التدريس أساتذة عسكريين وذلك في مستشفى مصطفى باشا بالعاصمة .

في البداية كانت توجه هذه الدروس إلى الطلبة الأوروبيين فحسب إلا أن بواجب مذكرة لوزير الحرب تم إصدارها بـ 10 جوان 1833 تم قبول الطلبة الترك و الجزائريين المسلمين ويهود ،كانت هذه الدروس في هذه المرحلة الأولى تقتصر إلى علم التشريح و الفزيولوجيا الوصفية.

إلا أنه تم توقيف هذه المدرسة عام 1835 بقرار من الجنرال كلوزيل وثم اقتراح إعادة فتحها عام 1854 بقرار من المجلس البلدي للجزائر فتم فتحها رسميا بمرسوم مؤرخ 04 أوت 1857 ولم تبدأ نشاطها إلا ابتداء من عام 1859 .

وقد وضعت هذه المدرسة تحت إشراف كلية الطب بـ مونبلي(MONTPELLIER) و بموجب القانون المؤرخ في
20-12-1879 المنشئ للمدراس العليا بالجزائر، تحولت المدرسة إلى مدرسة عليا للطب والصيدلة . ثم بموجب القانون المؤرخ في 30-12-1909 حولت المدرسة إلى كلية للطب والصيدلة بالجزائر.

مدرسة الآداب:

تجدر الإشارة أن الدروس الأولى في اللغة العربية والأدب العربي والشريعة تم الترخيص بتقديمها ابتداءا من عام 1832 حيث سمح للمترجم العسكري آنذاك تلقين دروس في العربية لصالح الموظفين والعسكريين. رغم أن مستوى تعليم اللغة كان آنذاك ابتدائي، فقد شكلت هذه الدروس النواة الأولى لمدرسة الآداب بالجزائر والتي تم تحويلها إلى كلية الآداب والعلوم الإنسانية بموجب القانون المؤرخ في 30-12-1909 .

وقبل هذا التاريخ كان الاتجاه التاريخي يطغي على الاتجاه الأدبي و الفلسفي غير أن هذه المدرسة كانت من أبرز مدارس الاستشراق و قد احتضنت في سنة 1905 المؤتمر الثامن للمستشرقين.

وبفضل هذا الزخم تم تدريجيا إنشاء مؤسسات تابعة أو غير تابعة لجامعات فرنسية مثل مدرسة الأساتذة لبوزريعة التي برزت إلى الوجود في سنة 1900، ثم مدرسة التجارة التي أسست سنة 1900 أيضا, ومعهد الدراسات الزراعية الذي أنشأ سنة 1905 .في 1909،وبموجب قانون 30 ديسمبر 1909 ،حولت هذه المدرسة إلى كلية للآداب.

مدرسة القانون:

تم الاهتمام بدروس القانون ابتداءا من عام 1857 وذلك لاعتبارات تاريخية مرتبطة بالفترة الاستعمارية بسبب حاجة الإدارة الفرنسية إلى معرفة القوانين والنظم التي يخضع لها المجتمع الجزائري . كانت في البداية مدرسة القانون مجرد ملحقة بالقصبة تشرف على برنامج الأهلية وتحضير الطلبة لامتحان البا كالوريا وشهادة الكفاءة في الحقوق. وكان هناك أصلا مشروع قانون أعده أحد أساتذة الجامعة الفرنسية بول بير PAUL BEER في الفترة ما بين 1833 و1876 لتطويرها و لكن لم ير النور ،ثم تمت الموافقة على قانون 12-12-1879 الذي بموجبه سمح بإعطاء دروس في الحقوق وإنشاء هذه المدرسة للحقوق .

وبعد سنوات شرعت هذه المدرسة في إعطاء دروس على مستوى الليسانس و لكن كان على الطلبة إجراء الامتحانات بإحدى الكليات مونبليي ما وراء البحار لا سيما في ايكس أن بروفنس( AIX EN PROVENCE) أو مونبلي

(MONTPELLIER ).

وبموجب القانون المؤرخ في 05-12-1885 تم الترخيص لمدرسة الحقوق بالجزائر بإجراء الامتحانات اللسانس لطلابها بالجزائر وقد كانت هذه المدرسة تهتم بالقانون الإسلامي و القانون العرفي .

وفي سنة 1889 شرعت في إصدار شهادة في الدراسات التشريعية.

وبموجب القانون المؤرخ في 30-12-1909 تم تحويلها إلى كلية للحقوق وبقيت على هذا النمط إلى غاية عام 1957 حيث فبموجب مرسوم مؤرخ في 26 -08-1957 تحولت إلى كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية بالجزائر . واستمر الأمر إلى غاية 1971 حيث مع بداية تطبيق إصلاح التعليم العالي ثم تحويلها إلى معهد.

مدرسة العلوم:

أنشئت هذه المدرسة عام 1868 وتم الشروع في نشاطاتها البحثية ابتداء من عام 1880، حيث تولت تدريس علوم الجيولوجيا والكيمياء وعلم النبات، ولعبت دورا بارزا في تطوير الزراعة . ونظرا لنقص إمكانياتها فإنها كانت مضطرة للتعاون مع مدرسة الطب، وبموجب القانون المؤرخ في 30-12-1909 تم تحويلها إلى كلية للعلوم بالجزائر.

فتح عدد كبير من المعاهد:

1- معهد البيوتقني و البيومتري المنشأ عام 1845.

2- معهد النظافة والطب لما وراء البحار المنشأ عام 1923

3 - معهد الأرصاد الجوية وفيزياء الكواكب المنشأ عام 1931.

4- معهد البحوث الصحراوية المنشأ بموجب المرسوم المؤرخ في20-07-1937

5- معهد التعمير المنشأ بموجب المرسوم المؤرخ في 11-07-1942

أ-معهد التربية البدنية والرياضية المنشأ بموجب المرسوم المؤرخ في 24-04-1944

6- المعهد العالي للدراسات الإسلامية عام 1946

7- معهد العلوم السياسية عام 1949

8- معهد الدراسات الفلسفية الذي أنشئ بموجب المرسوم المؤرخ في 05-05-1952.

9- المعهد الإثنولوجي المنشأ بموجب المرسوم المؤرخ في 31-03-1956 .

10- معهد الدراسات النووية المنشأ عام 1956 .

11- معهد التحضير للأعمال عام 1957 .

من خلال هذا العرض السريع يتضح أن التعليم العالي في عهد الاستعمار كان قد سخر لخدمة السياسة و الحاجيات الاستعمارية ويهدف أساسا إلى فرنسة التعليم في الجزائر وربطه مباشرة بالجامعة الفرنسية الأم وذلك منذ الأيام الأولى من الفترة الاستعمارية .



2- منذ الاستقلال :



منذ الاستقلال سنة 1962 إلى يومنا هذا تطورت الجامعة بوتيرة سريعة،لا سيما بعد إصلاح التعليم العالي الذي تم تبنيه سنة 1971 .

1- من 1962 إلى 1971 :

وهي أهم مرحلة بالنسبة للبلد كله إذ تم إدراج الاختصاصات الأساسية ،العلوم الدقيقة والتكنولوجيا، والعلوم الطبية والعلوم الاجتماعية والإنسانية .

2- من 1977 إلى 1974 :

إدخال إصلاح التعليم العالي والتعليم الإجباري للغة الوطنية في كل الاختصاصات وبداية التعريب الكامل لبعض الشعب من العلوم الاجتماعية والإنسانية بداية بالتاريخ و الفلسفة فقبل أن يشمل كل العلوم الإنسانية .

3- من 1974 إلى 1978 :

ترقية كلية العلوم وجامعة العلوم و التكنولوجيا ( 25 أبريل 1974) و حل كلية العلوم لجامعة الجزائر ( 24 سبتمبر 1978).

4- من 1978 إلى 1984 :

برز اختصاص جامعة الجزائر في العلوم الاجتماعية والإنسانية وفي العلوم الطبية منذ سبتمبر 1984 تم جمع المعاهد القديمة للعلوم الطبية و جراحة الأسنان

والصيدلة في معهد الوطني العالي للعلوم الطبية الذي أصبح مستقلا منذ تلك السنة.

5- من 1984 إلى 1999 :

تم تكريس نظام المعاهد حيث أصبحت الجامعة تشمل 14 معهد:

- معهد العلوم القانونية والإدارية ( الحقوق )

- معهد العلوم الاقتصادية

- معهد اللغات الأجنبية

- معهد علم اللغة العربية

- معهد علم الاجتماع

- معهد علم النفس و علوم التربية

- معهد الترجمة

- معهد التاريخ

- معهد الفلسفة

- معهد العلوم السياسية والعلاقات الدولية

- معهد الاعلام والاتصال من 1999 إلى يومنا هذا :

- معهد علم المكتبات والتوثيق

6- من 1999 إلى يومنا هذا :

بموجب المرسوم التنفيذي رقم 382/98 المعد للمرسوم 209-84 الخاص بتنظيم وتسير الجامعة أصبحت الجامعة منظمة حسب نظام الكليات و تتكون من سبع كليات ومعهدين حسب القائمة التالية :

- كلية الحقوق

- كلية العلوم الاقتصادية وعلوم التسيير

- كلية العلوم السياسية والإعلام

- كلية الآداب و اللغات

- كلية العلوم الطبية

- كلية العلوم الإسلامية

- كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية

- معهد التربية البدنية والرياضية

- معهد الآثار

وبالإضافة إلى ذلك تزخر الجامعة ب :

خدمات مشتركة لكل الكليات :

- المكتبة الجامعية

- مركز الحسابات

- مركز الطباعة (بوزريعة)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
naroura1
مشرف عام
مشرف عام
avatar

المساهمات : 7
تاريخ التسجيل : 27/07/2009
العمر : 30

مُساهمةموضوع: رد: جــامــــــعة الجـــــــزائر::يوسف بن خدة   الأربعاء أغسطس 05, 2009 9:34 am

الله يجازيك على هذه المعلومات الهامة و برك الله فيك على المبادرة وشكرا cheers cheers cheers
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://naroura1.ahlamontada.net
 
جــامــــــعة الجـــــــزائر::يوسف بن خدة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الجامعات في الجزائر :: جامعة بن يوسف بن خدة الجزائر-
انتقل الى: